جهاد محمد: وجود الأونروا مرتبط بحق العودة.

17 تشرين الثاني 2021 - 11:18 - الأربعاء 17 تشرين الثاني 2021, 11:18:04

جهاد محمد
جهاد محمد

بيروت – وكالة القدس للأنباء

إعتبر مسؤول ملف الأونروا لحركة الجهاد الإسلامي في لبنان جهاد محمد، خلال مقابلات تلفزيونية على قناتي "القدس اليوم" و"فضائية الأقصى" بأن وجود وكالة الأونروا مرتبط حصرا بحق العودة وهي تعمل من أجل اللاجئين الفلسطينيين، ولا بد من إستمرار عملها حتى تؤدي دورها الإنساني الذي وجدت أمميا من أجله، لما تمثله من شاهد قانوني وسياسي على نكبة الشعب الفلسطيني، والحق التاريخي للاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم.

وإعتبر محمد أن ما يحصل من ضغوط على وكالة الأونروا يأتي في سياق إستمرار صفقة القرن   التي فشلوا في تطبيقها. لذلك تسعى الإدارة الأميركية إلى فرض واقع إقتصادي صعب، للضغط على اللاجئين الفلسطينيين لجعلهم يقبلون بحل أسوأ من صفقة القرن.

وطالب محمد الدول المجتمعة في مؤتمر المانحين في بروكسل بضرورة ترجمة الدعم السياسي الذي حصل عند تجديد تفويض عمل الأونروا حتى عام 2023 إلى دعم مالي ومادي بعيدا عن الأزمات السياسية الحاصلة في العالم.

وتحصين الوكالة بقرارات سياسية تحمي حقوق اللاجئين الفلسطينيين، لتعزيز صمودهم في ظل الظروف الاقتصادية والمعيشية والصحية الصعبة التي يعيشونها، وتوفير حد أدنى لحياة كريمة مؤقتة للاجئين الفلسطينيين في المناطق الخمسة تراعي كافة الإحتياجات.

وفي رده على سؤال حول مدى تأثير فشل المؤتمر على اللاجئين، أجاب محمد بأن فشل المؤتمر عن توفير الدعم سيفاقم معاناة الشعب الفلسطيني، مما سيؤثر على استقرار المنطقة لانه لا يمكن ترك الملايين من اللاجئين يواجهون مصيرهم لوحدهم ولا يحركون ساكنا.

وشدد على أهمية أن تلعب الدول المضيفة للاجئين دورا في الصغط على الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لتحمل مسؤولياتهم تجاه اللاجئين وتجاه الأونروا.

ختاما شدد محمد على ضرورة تأمين تمويل مستدام لوكالة الأونروا للقيام بتحسين جودة خدماتها والإستمرار بمهامها حتى عودة اللاجئين إلى ديارهم ومقدساتهم التي هجروا منها قسرا بفعل الإحتلال.

وإلى ذلك الحين فإن الشعب الفلسطيني سيواصل نضاله ومقاومته لتحصيل كافة حقوقه وعلى رأسها حق العودة الذي كفلته الأمم المتحدة، والذي لا يسقط بالتقادم الزمني ولا بأي قرار دولي أو إقليمي...

انشر عبر
المزيد