منظمات المجتمع المدني تعلن مقاطعة السفيرة الأمريكية وتدعو لعدم الاجتماع معها

18 تشرين الثاني 2021 - 09:51 - الخميس 18 تشرين الثاني 2021, 09:51:12

السفيرة الأمريكية
السفيرة الأمريكية

وكالة القدس للأنباء – متابعة

أعلنت منظمات المجتمع المدني الفلسطيني، أمس الأربعاء، مقاطعتها أية اجتماعات مع سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد، التي تزور فلسطين المحتلة والأردن والكيان الصهيوني، وذلك بعد تصريحات أفادت بأن السفيرة لن تلتقي بممثلي منظمات المجتمع المدني الفلسطينية الست المستهدفة، إلى جانب التطبيع الذي تعهدت به السفيرة.

وأكدت مؤسسات المجتمع المدني، في بيان صحافي وقعت عليه 71 مؤسسة، أنها لن تجتمع مع سفيرة الولايات المتحدة، داعية جميع المنظمات الفلسطينية الأخرى إلى تبني موقف مماثل وإبداء رفضها الواضح والمبدئي لتطبيع التطهير العرقي الذي يمارس ضد الشعب الفلسطيني.

وأشارت إلى أن مواقف أيرلندا في رفض هذه التصنيفات، ودعوة النرويج للتراجع عن هذه الإجراءات غير القانونية مستكملة: "هذه التصنيفات تتجاهل حقوق الإنسان الأساسية في حرية التعبير وهي ترقى إلى أعمال الفصل العنصري اللاإنساني التي تهدف إلى محو وإسكات المجتمع المدني الفلسطيني".

واستكملت: "إن تشويه "إسرائيل" لسمعة منظمات المجتمع المدني الفلسطينية ليس بجديد فقد تصاعدت الاعتداءات على منظمات المجتمع المدني الفلسطينية منذ أكثر من 15 عامًا، منذ مؤتمر ديربان لمناهضة العنصرية، وازدادت حدته بعد المطالبات المتزايدة بفرض عقوبات على إسرائيل".

وشددت المنظمات على تصاعد الاعتداءات الإسرائيلية على المجتمع المدني الفلسطيني بشكل خاص في أعقاب انضمام دولة فلسطين إلى نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، وقرار مكتب المدعي العام بفتح تحقيق في الوضع في فلسطين، والتحقيق في الجرائم الدولية، بما في ذلك جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها سلطات الاحتلال الإسرائيلي وقوات الاحتلال الإسرائيلي في الأرض الفلسطينية المحتلة.

وواصلت: "تؤكد منظماتنا وتشارك الموقف الذي أعلنته مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، السيدة ميشيل باشليت: "إن المطالبة بالحقوق أمام إحدى هيئات الأمم المتحدة أو أي هيئة دولية أخرى ليس عملاً إرهابياً، والدفاع عن حقوق المرأة في الأرض الفلسطينية المحتلة ليس إرهابا، وتقديم المساعدة القانونية للفلسطينيين المعتقلين ليس إرهابا".

وأكدت المنظمات أنها الموقعة على دعوة المقاطعة أنها لن تجتمع مع سفير الولايات المتحدة، داعية جميع المنظمات الفلسطينية الأخرى إلى تبني موقف مماثل وإبداء رفضها الواضح والمبدئي لتطبيع التطهير العرقي الذي يمارس ضد الشعب الفلسطيني.

انشر عبر
المزيد