بحضور عمدتها.. فيلادلفيا تحتفل لأول مرة بيوم التضامن مع الشعب الفلسطيني

28 تشرين الثاني 2021 - 10:14 - الأحد 28 تشرين الثاني 2021, 22:14:44

رئيس-بلدية-فيلادلفيا-العمدة-جيم-جيمس-كيندي
رئيس-بلدية-فيلادلفيا-العمدة-جيم-جيمس-كيندي

وكالة القدس للأنباء - متابعة

نجحت الجالية الفلسطينية في مدينة فيلادلفيا، أكبر مدن ولاية بنسلفانيا والعاصمة الأولى للولايات المتحدة الأمريكية، بأخذ ترخيص لإقامة احتفال في المدينة يوم الإثنين 29 تشرين الثاني/ نوفمبر بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني (الذكرى  لتقسيم فلسطين).

وفي تصريح حصري لـ”القدس العربي” قال السيد مازن خليل، أحد قيادات الجالية الفلسطينية الكبيرة في المدينة، إنه ومعه مجموعة من الناشطين من أبناء الجالية، “تقدموا قبل أكثر من شهرين بطلب لبلدية مدينة فيلادلفيا، التي تعد ثالث أكبر مدينة في الولايات المتحدة، وذلك من أجل إحياء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في نفس اليوم الذي تحتفل به الأمم المتحدة. وقد جاء الرد إيجابيا من البلدية".

وأضاف: “عملنا على دعوة رئيس البلدية، وممثلي المدينة المنتخبين في البيت الأبيض المصغر (ممثلية الولاية). وبالفعل تمت الموافقة لأول مرة في التاريخ على تنظيم وقفة تضامنية وسط مدينة فيلادلفيا بتنظيم وحضور رسمي من البلدية ممثلة برئيسها جيم (جيمس) كيندي".

وقد نشر مكتب العمدة على حسابه في تويتر تأكيد حضور العمدة بنفسه هذه الفعالية ما يعطيه زخما أكبر واهتماما واسعا من وسائل الإعلام المحلية والوطنية.

وتعود أهمية فيلادلفيا لأنها من أكثر المدن التي تلعب دورا هاما في حسم الأصوات في الانتخابات الأمريكية دوما، كما حصل مؤخرا في الانتخابات الرئاسية الأخيرة بين ترامب وبايدن حيث حسمت أصوات المدينة  فوز بايدن بولاية بنسلفانيا والتي دفعت بمجموع أصواته من المجمعات الانتخابية لتخطي أصوات ترامب.

وقال مازن خليل “إن إقامة مثل هذا الحدث في واحدة من أكبر المدن الأمريكية لأول مرة في التاريخ، لاقى ردود فعل واسعة، ولا سيما من قبل اللوبي الصهيوني الذي عبر عن رفضه للموافقة الرسمية الأمريكية، واعتبر ذلك تحيزا لفلسطين على حساب إسرائيل، علما أن هذا الاحتفال ينسجم مع قرار الجمعية العامة التابعة للأمم المتحدة لتخصيص هذا اليوم للتضامن مع الشعب الفلسطيني"

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد اعتمدت عام 1977 قرارا بتخصيص يوم 29 تشرين الثاني/ نوفمبر من كل عام يوما للتضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني، واختارت هذا التاريخ بهدف الإشارة إلى قرار تقسيم فلسطين الصادر عن الجمعية العامة يوم 29 تشرين الثاني /نوفمبر عام 1947، الذي نص على قيام دولتين.

وقال خليل في تصريحاته لـ”القدس العربي”: “إننا نرى أهمية قصوى لهذا الحدث، لما يلعبه من تأثير كبير بسبب وجود حضور أمريكي وعربي على المستويين الشعبي والرسمي، وبسبب وجود أهم وسائل الإعلام في فيلادلفيا، ونرى أن ذلك سوف يحدث تغييرا حقيقيا من الداخل، سواء على مستوى الحشد والمناصرة، أو تغيير الرأي العام الأمريكي لمصلحة فلسطين والتركيز على قضية الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة، كما أن ذلك يلعب دورا في التأثير مستقبلا على القرار الأمريكي تجاه القضية الفلسطينية".

ووجه مازن خليل من خلال هذه الصحيفة دعوة لحضور فلسطيني على أوسع نطاق ممكن، على المستويين الشعبي والرسمي، والعمل على توحيد الجهود من أجل مشاركة عربية سياسية وديبلوماسية، لتحقيق حضور قوي وفعال، خاصة وأنها المرة الأولى يقام هكذا احتفال في مدينة رئيسية بحجم فيلادلفيا. وقال إن من شأن ذلك فتح الأبواب للمزيد من التعاون والتنسيق والانفتاح على الحكومة الأمريكية لمنح المزيد من الرخص والتسهيلات لإقامة الفعاليات التضامنية مع الشعب الفلسطيني لاحقا.

انشر عبر
المزيد