خلال مظاهرة حاشدة.. عشرات الإصابات والمعتقلين بتجدد المواجهات في النقب

13 كانون الثاني 2022 - 06:14 - الخميس 13 كانون الثاني 2022, 18:14:53

خلال المواجهات في النقب
خلال المواجهات في النقب

النقب المحتل - متابعة

أصيب عشرات المتظاهرين، فيما اعتقل نحو 16 آخرين خلال مواجهات مع شرطة الاحتلال الصهيوني على مفرق سعوة – الأطرش في النقب جنوب فلسطين المحتلة عام 1948.

وقام جنود الاحتلال بإطلاق الرصاص المطاطي على المتظاهرين وأصابوا 15 متظاهرا بجروح متفاوتة.

وأصيب العشرات من النساء والأطفال والشبان والشيوخ بحالات اختناق.

كما قمعت الشرطة الصحافيين بالغاز المدمع وقنابل الصوت وغاز الفلفل.

وشاركت جماهير غفيرة في المظاهرة التي نظمت احتجاجاً على ما تتعرض له القرية من تجريف للأراضي وتحريشها من قبل سلطات الاحتلال الصهيوني، حملة الاعتقالات، واقتحام المنازل، والقمع لاحتجاج الفلسطينيين ضد سلب أراضيهم.

وأغلق المتظاهرون "شارع 31"، فيما قمعت شرطة الاحتلال المظاهرة بقنابل الدخان والغاز المسيل للدموع.

واقتحمت شرطة الاحتلال سعوة وأطلقت القنابل داخل المنازل ما أسفر عن إصابات ومئات حالات الاختناق بين سكان القرية والمتظاهرين.

ودفعت شرطة الاحتلال بتعزيزات كبيرة من فرق الخيالة وسيارة رش المياه العادمة.

وكانت لجنة التوجيه العليا للعرب في النقب المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في فلسطين المحتلة دعت لهذه المظاهرة، إلى جانب سلسلة من الفعاليات والنشاطات النضالية.

وتقدم المظاهرة عدد من النواب العرب وقيادات الأحزاب والحركات السياسية والأطر الشعبية.

ورفع المتظاهرون الشعارات المنددة بالممارسات الإسرائيلية الهادفة إلى تهجير سكان القرى مسلوبة الاعتراف ومصادرة أراضيهم.

وندد المتظاهرون بعنف شرطة الاحتلال وقمعها للسكان خلال تصديهم للجرافات وأعمال التجريف والتحريش لأراضي الأطرش وسعوة، والاعتقالات التي طالت العشرات من الشبان والفتيات والأطفال.

وطالب المتظاهرون سلطات الاحتلال بالكف عن سياسات التجريف والهدم ووقف جرافات الهدم التي طالت عشرات المنازل، في الأسابيع الأخيرة، والاعتراف غير المشروط بالقرى مسلوبة الاعتراف.

 

انشر عبر
المزيد