ماجد فرج بين يدَي "إسرائيل": هؤلاء مقاوِمو الضفة... تَعقّبوهم

14 كانون الثاني 2022 - 08:46 - الجمعة 14 كانون الثاني 2022, 08:46:34

فرج يقدم التقرير الأمني ليئير لبيد
فرج يقدم التقرير الأمني ليئير لبيد

وكالة القدس للأنباء - متابعة

يُواصل المسؤولون في (سلطة أوسلو) جهودهم لتحسين علاقاتهم مع دولة الاحتلال، أملاً في تحقيق مكاسب تؤدّي إلى إعادة تقوية وضْع السلطة في الضفة الغربية المحتلّة، أمنياً واقتصادياً. وتأتي هذه المساعي في وقت تتعزّز فيه عمليات «التنسيق الأمني» بين الطرفَين، لتصل أخيراً إلى مستويات متقدّمة.

وبحسب ما علمت «الأخبار» من مصادر في السلطة، فإن رئيس جهاز المخابرات العامّة الفلسطيني، ماجد فرج، نقل، أخيراً، إلى دولة الاحتلال خُلاصة معلومات أمنية تتعلّق بحركتَي «حماس» و"الجهاد الإسلامي"، وسعيهما لرفع وتيرة المواجهة مع العدو في الضفة. وشملت المعلومات أسماء أشخاص من الحركتَين من داخل القطاع وخارجه، يعملون على تثوير الأراضي المحتلّة، مع توصية بتكثيف مراقبتهم وتعقّب خطواتهم ومنعهم من تنفيذ مخطّطاتهم، بما يؤدّي إلى إحباط أيّ عمليات فدائية قبل وقوعها.

وتضيف المصادر أن فرج ناقش مع المسؤولين الأمنيين "الإسرائيليين"، أخيراً، خطّة تعزيز التنسيق بين الأجهزة الأمنية التابعة لكلّ من السلطة والاحتلال، بهدف منع تشكُّل بؤر للمقاومة في الضفة، وخصوصاً في المخيّمات، عبر سلسلة عمليات اعتقال ممنهجة ومستمرّة لعناصر «حماس» و"الجهاد" و"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين".

في المقابل، طلب رئيس جهاز المخابرات الفلسطيني زيادة الدعم الاقتصادي للسلطة، من أجل تفادي انهيارها، وتمكينها من السيطرة على الأوضاع الأمنية في الضفّة.

من جهتها، كشفت «القناة 13» العبرية، عن لقاء جمع وزير خارجية الاحتلال ونائب رئيس الوزراء، يائير لابيد، بفرج. ونقلت القناة عن مصادر فلسطينية لم تحدّدها، قولها إن الاجتماع لم يناقش أيّ قضايا سياسية مهمّة، وإنّما تناول قضايا أمنية واقتصادية. واعتبرت أن هذا اللقاء يمثّل مؤشّراً آخر إلى عودة الدفء للعلاقات بين "إسرائيل" والسلطة، وفق ما أنبأ به أيضاً لقاء وزير (الحرب)، بيني غانتس، و(رئيس السلطة) محمود عباس، في تل أبيب أخيراً.

بدوره، نفى لابيد إجراء مفاوضات مع الفلسطينيين في ما يتعلّق بالقضايا السياسية، وقال في تصريحات إذاعية: «لن أتفاوض من دون علم شركائي، لكنني سأحاول إقناعهم كلّ يوم بالحاجة إلى ذلك»، مضيفاً أن «هناك ثلاثة ملايين فلسطيني يعيشون في الضفّة الغربية، وهناك حاجة إلى تعزيز السلطة الفلسطينية والعمل معها». وبشأن معارضة شركائه لمبدأ التفاوض، أشار إلى أنه «عندما تشكّلت الحكومة، اتّفقنا على التعامل مع الشؤون الداخلية»، مستدركاً بأن "ما يهمّ أن هناك على أرض الواقع تعاوناً أمنياً، فالهدف الكبير هو الحفاظ على سلامة المواطنين الإسرائيليين". (المصدر: الأخبار/ رجب المدهون – غزة)

انشر عبر
المزيد